مزايا إزالة الشعر بالليزر

ليزر منزلي

مؤخرًا، تم استبدال وسائل إزالة الشعر التقليدية كالحلاقة والنتف بالشمع، وغيرها، بالوسيلة الأحدث والأكثر فاعلية وكفاءة من بينها، وهي إزالة الشعر بالليزر. ولنكون أكثر وصفًا للتقنيات التجميلية يمكننا القول بأن إزالة الشعر بالشمع تضاءلت قبل حتى البدء بإزالة الشعر بالليزر، وهو أحدث الطرق المتوفرة. وعلى عكس الطرق الأخرى لإزالة الشعر، فإن العلاج بالليزر يأتي بمجموعة واسعة ومختلفة من المزايا، التي سنتطرق إليها بمقالنا هذا. فالعديد من عيادات الجلدية تتبنى هذه التقنية وتقدم إزالة الشعر بالليزر. بالإضافة لإمكانية إجرائها باستخدام الأجهزة المنزلية ولعل أحد أفضل هذه الأجهزة هو جهاز دورسيلا Dorsila الذي يضم مجموعة كبيرة من الخيارت والتي ستجعل إزالة الشعر عملية سهلة وناجحة. 

أهم المزايا لإزالة الشعر بالليزر

فيما يلي مجموعة منأهم الفوائد التي علينا التوقف عندها عند نقاش إزالة الشعر بالليزر بشكل عام، وبجهاز دورسيلا المنزلي بوجه خاص:

يساعدك على تجنب نمو الشعر تحت الجلد

يعد نمو الشعر تحت الجلد أحد أكبر الكوابيس التي تلي الحلاقة أو إزالة الشعر بالشمع أو أية وسيلة أخرى. ومع إزالة الشعر بالليزر، يمكنك أخيرًا توديع المشاكل المتعلقة بنمو الشعر تحت الجلد. فيساعد الليزر في إزالة الشعر من الجذور، وفي هذه العملية ، يمنع أيضًا نمو الشعر الناشئ الجديد. ناهيك عن ذكر بأنه لا داعي للقلق أيضًا بشأن كدمات الحلاقة أو الحروق من الشمع الساخن أو العلامات التي تغيّر شكل الجلد. كما يمكن أن يقضي العلاج المنتظم بالليزر على نمو الشعر تحت الجلد تمامًا، مما يعني بأنك ستحل هذه الإشكالية بشكل نهائي.

 

إزالة الليزر يترك بشرتك أكثر نعومة من ذي قبل

بالتأكيد أنه قد سبق لك وأن حلقت شعرك وتعرضت للإزعاج بسبب الشعيرات الشائكة المدببة التي تنمو في غضون يومين من إزالة الشعر. ولذلك، فإن إزالة الشعر بالليزر، هي الخيار الأفضل، فباستخدامه لن يتبق وراءك أي شعر طائش سواء في مناطق الجسم المختلفة أو لشعر الوجه واللحية وما سواه.  و هذا بالضرورة يعني أن بشرتك ستتمتع بالنعومة بعد جلسة العلاج بالليزر. وحتى عندما ينمو شعرك مرة أخرى في نهاية المطاف، فإنه يكون أنحف وأنعم من ذي قبل، ولذلك لا داعي للشعور بالانزعاج من الشعر الكثيف الذي سيترك بشرتك خشنة، ويؤثر على ملمسها.

 

لا يترك أي ندوب أو آثار جانبية مؤلمة

يعتبر استخدام الخيط من أكثر الإجراءات التجميلية إيلامًا لإزالة الشعر، وقد لا تكون إزالة الشعر بالخيط مؤلمة جدًا في البداية، ولكنك وبمجرد البدء في العملية، ستكون على بعد خطوة خاطئة واحدة عن التسبب لنفسك بعلامات حمراء أوالجروح أو الكدمات. ومع إزالة الشعر بالشمع، هناك دائمًا خطر تعرض بشرتك للحرق بسبب استخدام الشمع الساخن. ولكن في الجهة الأخرى، فإن إزالة الشعر بالليزر لا تترك مجالًا لمثل هذه الآثار الجانبية المؤلمة أو الندبات أو الكدمات. على العكس تمامًا، فهي عملية لا تسبب الفوضى ويمكن إجراؤها على أي جزء من الجسم دون قلق، وبسهولة. خاصةً إذا ما أُستخدم جهاز فعال وسهل الحمل مثل دورسيلا.

 

تعطيك إزالة الشعر بالليزر نتائج دائمة

آثار إزالة الشعر باستخدام الليزر طويلة الأمد، وعند استخدام هذه التقنية قد يستغرق نمو الشعر أسابيع أو حتّى شهورًا. ومع كل جلسة تجريها، سيستغرق الشعر وقتًا أطول للظهور مرة أخرى. وحتى عندما ينمو مرة أخرى، يكون الشعر رقيق وأقل كثافة من قبل. وفي النهاية، ستجد أنك عمليًا تخلصت من الشعر وأزلته للأبد. وهذه أحد أكثر المزايا فائدة لاستخدام تقنية الليزر للتخلص من شعر الجسم والوجه.

 

إمكانية الحلاقة بين الجلسات

من المضايقات الشائعة التي تزعجك في حال كنت ممن يداومون على إزال الشعر، هو أنه وفي حال اخترت طريقة إزالة الشعر بالشمع، فيُنصح بترك شعرك ينمو إلى حد معين قبل تحديد موعد آخر للتخلص من الشعر. وهذا يعني أنه لا يمكنك حلق أو إزالة الشعر الزائد بين الجلستين. أمّا مع إزالة الشعر بالليزر وهو الخيار الأفضل، فنشجعك على الحلاقة قبل الجلسة، لأنها تمنع احتراق الشعر من على سطح بشرتك. وهذه أخبار جيدة للأشخاص الذين يحبون أن يظلوا خاليين من الزغب أو الشعر طوال الوقت.

 

إذا كانت هذه المزايا مغرية بما يكفي لتشجيعك على تجربة إزالة الشعر بالليزر، فإن خطوتك البحث عن الخيار الأفضل لك، سواءً أردت فعل ذلك في العيادة المنزلية أو في المنزل. وفيما يخص الخيارات المنزلية، فيُوصى باعتماد جهاز دورسيلا Dorsila الآمن والذي يوفر لك نتائج مرضية.


اترك تعليقا